هارون الرشيد الخليفة الذي ظلمه التاريخ

هارون الرشيد هو الخليفة العباسي الخامس، وهو ابن الخليفة المهدي وأمه هي الخيزران بنت عطاء، وقد كان أكثر ما ذكره التاريخ عن هارون هو ما كان يملكه من ترف وجواري، وهذا خالي تمامًا من الحقيقة، وسوف نتعرف أكثر على مسيرة حياة هذا الخليفة العظيم.

حياة هارون الرشيد وصفاته وتشجيعه للعلم

اشتهر الرشيد بالورع الشديد والتدين والخشوع، فقد كان دائم البكاء وخاصًة إن سمع موعظة دينية أو كلام ديني مؤثر، وكانت حياته في الخلافة تقتصر على عام يقوم فيه بتأدية مناسك الحج، أو عام يقوم فيه بنشر الدين الإسلامي حيث كان أول خليفة من العباسيين يتسلم القيادة لجيشه بنفسه ولم يقوم بتوكيل غيره في هذا.

تزوج الخليفة من أبنة عمه زبيدة بنت جعفر، وكانت لها مكانة متميزة جدًا حيث حظيت بحبه واحترامه، وقد تزوج من نساء أخريات وكلهم حظوا بالاحترام والمكانة الجليلة، وكان له عشرة أبناء من زوجاته، وأثنى عشر بنت من زبيدة.

احترم الخليفة الرشيد العلم وقدره، لذا كان لديه مجلس يضم مثقفين وعلماء في شتى جوانب الحياة، وكان محبًا للشعر والأدب والموسيقى والطب، وكثيرًا ما كان يقدم الأموال للثقافة العامة ويشجع أي موهبة، لذا عمل على إقامة المناظرات العلمية والجلسات الثقافية بكل أنواعها.

حقق الخليفة العديد من الإنجازات التي جعلت من اسمه اسم لامع في التاريخ، فقد استطاع التغلب على خلاف البرامكة الشهير، وكذلك فتح العديد من المناطق ونشر فيها الدين الإسلامي، واستطاع أن يقضي على الفتن في عهده، والجدير بالذكر أن؛ رغم سيطرة الرشيد على الخلافة، لكنه لم يستطيع إنهاء الخلافات التي نشبت بين أبنائه من أجل تولي الحكم بعده.

أكثر خليفة تم ذكره في التاريخ الأجنبي

كان الخليفة العباسي من الخلفاء الأكثر ذكرًا في الحوليات والروايات في التاريخ الأجنبي، فنجده في التاريخ الألماني والصيني والهندي، حيث تم الإشادة به وبما حقق من إنجازات عظيمة للخلافة العباسية.

وفاة الخليفة هارون الرشيد

توفيَ الخليفة العباسي وهو شاب في الستة والأربعين من العمر، وكان هذا بشمال إيران وتحديدًا طوس، ويذكر التاريخ أن الخليفة كان معتل بمرض في البطن، قد أخفاه عن كل الناس حتى أبنائه الأمين والمأمون، وقد قام بتجهيز قبره قبل وفاته بفترة.

وكان دؤوب على قراءة القرآن فيه، وقد توفى أثناء إحدى الفتوحات بمدينة طوس عام 809 ميلاديًا، وتم دفنه بها في مقبرة تُسمى المقبرة الهارونية.

قد يعجبك ايضا